رسالتي الثالثه

بسم الله الرحمن الرحيم  والصلاة والسلام علي رسول الله محمد بن عبدالله  

وبعد السلام عليكن بناتي حبيباتي ارجو ان تنتبهوا  الي حديثي  اليوم اريد ان احكي لكم  قصه  في يوم من الايام  كنت ذاهبه الي الخرطوم في مهمه دعويه خرجت متوكله علي الله ووعده الحق من يتوكل علي الله فهو حسبه  وكان ….
ذهابي بالمواصلات بعد ان عفاني الله منها قرابه الخمسه سنوات  وكان اكثر ما يضايقني  ويزعجني فيها ذلك الكرسي العجيب كرسي النص والذى لا ادرى اى سبب لوجوده في نظرى سواء تعذيب البشر والقيام بالجمباز  الصعب الي ان يصل بك الحال الي نهاية الحافله  والامر الثاني عدم رؤيتي لبناتنا هداهن الله وهن كل يوم  بفن جديد وزياده في السفور واللبس القبيح ونزع لباس الحياة  والركون للمواصله في المعصية معصية العرى التي تعرض لها ابونا ادم وامنا حواء عندما اذنبا بعدم طاعة الله واكلهما من الشجره التي نهاهما الله من التعرض لها كانت النتيجه ان بدت لهما سوأتهما  فاخذا يقصفان عليهما من  ورق الجنه ولكن  تابا (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ (36) فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37)  وهنا بناتي مستمرات في العرى  .

واسأل الله ان يتوب علينا جميعا المهم بينما انا شارده بافكارى  هذه مع الحركه من هنا وهناك لمعرفة اتجاه هذه الحافله  واذا بي اري ثلاي بنات طالبات صغيرات يلبسن الزى المدرسي الرمادى الجديد بعد ان تم تغيره هذا العام  لا تتجاوز اعمارهن  الخامسة عشر   وكن مقبلات علينا وينظرن  لي شديد  فقلت في نفسي  لماذا هذه النظره  ولكن عزيتها  ربما لبسي لان كثير لايعجبهم هذا الحجاب الكامل الا ما رحم ربي  ولكن  سبحان الله فجاة التفت  اتدرون  ما الذى حدث اتر يدون ان تعرفوا الحاله  التي وصلن اليها بناتنا  فلذات اكبادنا  ؟؟؟   اكمل لكم المره القادمه  يارب احفظ  عبادك المسلمين  واهدهم الصراط المستقيم .

أم البنات

One thought on “رسالتي الثالثه

  1. الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ……في هذا الشهر المبارك …موقع غرس السلفية في ثوبه الجديد
    الشكر أولاً لله عز وجل ….ومن ثم الشكر موصول للمهندسين القائمين على هذا التجديد
    أسأل الله ان ينفع به الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may use these HTML tags and attributes:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>